ترند فلسطين

هاشتاق #صحتها_حقها يتصدر الترند الفلسطيني

للتوعية بالآثار النفسية السلبية لجائحة كورونا

بال تويت  غزة

أطلقت جمعية عايشه لحماية المرأة والطفل بغزة على مدار الاسبوع الماضي حملة #صحتها_حقها الإلكترونية عبر شبكات التواصل الاجتماعي للتوعية بالآثار النفسية السلبية لجائحة كورونا ومخاطر الحجر الصحي على النساء والمطالبة بتعزيز حماية المرأة الفلسطينية من المخاطر الصحية والعنف في ظل جائحة كورونا.

هذا وتضمنت الحملة عدد من الأنشطة الالكترونية بداية بإطلاق هاشتاق #صحتها_حقها بمشاركة واسعة من نشطاء الاعلام الاجتماعي في فلسطين بالإضافة إلى مجموعات نسوية وشبابية مناصرة لقضايا وحقوق النساء والأطفال بهدف التوعية بمخاطر الحجر الصحي على النساء والأطفال.

وكما تضمنت اطلاق عريضة مطلبية الكترونية للمطالبة بتعزيز حماية المرأة الفلسطينية من المخاطر الصحية والعنف في ظل غياب قوانين وأنظمة تضمن تقديم خدمات صحية، وطبية، ونفسية واجتماعية للنساء حيث فاقمت الجائحة معاناة النساء اللواتي يواجهن قدراً أكبر من التمييز، والعنف مثل: النساء ذوات الدخل المنخفض، والمسنات، وذوات الإعاقة، النازحات، وضحايا التصعيد العسكري الاسرائيلي. كما واجهت الأمهات الفلسطينيات أثناء الحجر الصحي إشكاليات نفسية واجتماعية في التعامل مع أطفالهن، حيث أبدى الأطفال، سلوكيات غير سويّة، مثل: العزلة وفقدان التواصل، وانخفاض التحصيل الدراسي وذلك لصعوبة التواصل مع معلميهم وقلة الموارد المتاحة عند البعض، و عجزهم عن استيعاب تقييد حريتهم مما قد يؤدي إلى ظهور مشاكل سلوكية طويلة الأمد. ولاقت العريضة مشاركة واسعة من الناشطين والجمهور على مواقع التواصل.

وبدورها قالت نسرين الشوا منسقة الحملة من جمعية عايشة أن النساء عانت بشكل مضاعف جراء انتشار جائحة كورونا في فلسطين، وذلك في ظل معاناتها الدائمة من التمييز في المجتمع الفلسطيني على صعيد القوانين، السياسيات والممارسات. وقد عمقت الجائحة شعور النساء بالخوف والقلق والإحباط باعتبارهن الحلقة الأضعف في المجتمع وجاءت الحملة في ظل انتشار موجة جديدة من فايروس كورونا مما قد يشكل سبباً في زيادة العنف على النساء في الحجر الصحي ويشكل خطراً على صحتهن.

فيما أضاف أحمد المدهون أحد الناشطين المشاركين بالحملة أن جائحة كورونا التي نعيشها في غزة شكلت بيئة خصبة لنمو مشاعر الخوف والقلق والاحباط والغضب والتي يدفع ثمنها النساء والأطفال باعتبارهم الحلقة الأضعف في المجتمع ، وتُؤثر تجربة الحجر الصحي على الأفراد بشكل مختلف وبالأكثر على اولئك الذين يفشلون في التعاطي بشكل ايجابي مع هذا الظرف وأن الحملة جاءت بهدف التوعية بالمخاطر التي تواجه النساء من خلال نشر مواد رقمية تستهدف فئات مختلفة من المجتمع.

من الجدير بالذكر أن هذه الحملة تأتي ضمن مجموعة من الانشطة التوعوية والارشادية التي تعمل جمعية عايشة على تنفيذها ضمن مشروع “تحسين وصول النساء والفتيات إلى الخدمات الصحية النفسية والدعم النفسي في مراكز الحجر الصحي والمجتمع الذي تطلقه جمعية عايشة لحماية المرأة والطفل بتمويلٍ من الصندوق الإنساني في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

ورصد لكم فريق موقع بال تويت بعض التغريدات على هاشتاق #صحتها_حقها ، حيث أنها تعبر عن رأي أصحابها وليس عن سياسة الموقع.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى