مال وأعمال

لهذا السبب ينخفض سعر الدولار الأمريكي مقابل الشيكل الإسرائيلي

القدس – فلسطين

وصل الشيكل الإسرائيلي لفترة مؤقتة من يوم الخميس الماضي، لأدنى سعر له مقابل الدولار الأمريكي منذ عام 2008، قبل الأزمة المالية الضاربة، وذلك يحذر بعودته لمستويات يناير عام 1997.

وإذا كسر زوج الدولار الأمريكي/شيكل إسرائيلي مستوى 3.23 سيتجه لمزيد من القوة على المدى القريب، وسيصل لأقوى مستوى منذ نوفمبر عام 1996.

ويتوقع المحللون الاقتصاديون استمرار قوة الشيكل الإسرائيلي مقابل الدولار الأمريكي، حتى مع تدخل البنك المركزي، لا يمكن إيقاف قوة الشيكل.

وحاول البنك المركزي الأسبوع قبل الماضي شراء مئات الملايين من الدولارات في سوق العملة الأجنبية، ليزيد من مستويات الاحتياطي النقدي، ولكن هذا لم يفلح في الإضرار بالشيكل. كما تراجع البنك المركزي عن إعلان الشيكل “أقوى من اللازم،” وهذا الصمت يعطي الضوء الأخضر للمراهنات الاستثمارية على العملة.

ضعف الدولار الأمريكي

ويأتي ضعف مؤشر الدولار الأمريكي أمام أغلب العملات العالمية، وأمام الذهب، بسبب أزمة فيروس كورونا، وحزم التيسير القوية التي ضخها النظام الفيدرالي، والكونجرس الأمريكي في السوق. ومع زيادة السيولة اتجهت شهية المخاطرة لابتلاع مزيد من الاستثمارات، لتتحول الأموال من الأصول الدولارية (التي تعد استثمار آمن) إلى أصول المضاربة مثل العملات والأسهم وسندات الأسواق الناشئة.

ويتدعم الشيكل أيضًا من فائض الميزان التجاري الكبير الذي ظهر في بداية 2020. ونتج الفائض من زيادة الصادرات خاصة في قطاع التكنولوجيا، بينما هبطت الواردات بقوة. والعامل الثاني هو زيادة الاستثمار الأجنبي، والذي وصل لـ 15 مليار دولار في النصف الأول من 2020ـ مقارنة بـ 19 مليار دولار في 2019 كاملة، وفق صحيفة جلوبس. كما ارتفعت الأسواق العالمية، بما شجع المستثمرين على تحويط استثمارات الدولار بشراء الشيكل، وأسهم هذا في زيادة قوة الشيكل.

ويحاول البنك المركزي التدخل لكبح جماح اتجاه الشيكل، ولكنه لن يغير تلك الأسباب التي أدت لقوته. وعلى عكس 2019، فالشيكل الآن أقوى. وشهدت كثير من العملات قوة مقابل مؤشر الدولار مثل اليورو. وضعف الدولار أصبح عالميًا، وليس فقط ببعض الأسواق المحلية.

وأفادت مصادر لصحيفة جلوبس بأن بنك إسرائيل تدخل اليوم، الاثنين، في سوق الصرف الأجنبي، بشراء مئات الملايين من الدولارات. ومن بداية العام، وحتى نهاية أكتوبر، تسبب تدخلات البنك المركزي في رفع احتياطي النقد الأجنبي الدولاري لـ 15 مليار دولار. وتصدر أرقام نوفمبر الأسبوع المقبل.

وجاء التدخل بعد زيادة قوة الشيقل لـ 3.256، ليقف عند أدنى المستويات منذ 2008، وزاد الشيكل في نوفمبر وحده بنسبة 1.4%، مقابل سلة العملات، وارتفع ما بين يناير ونوفمبر بنسبة 3.7%، ليصل لمستويات تاريخية، وعند الساعة 12:22 يسجل زوج الدولار أمريكي/شيكل إسرائيلي 3.2740.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى