الضفة الغربية

وفاة محمد الزبدة بفيروس كورونا في السعودية

يرتفع عدد الوفيات على 123 حالة

رام الله – بال تويت

سجلت وزارة الخارجية والمغتربين حالة وفاة جديدة بفيروس كورونا، ليلة الأربعاء، في صفوف أبناء الجالية الفلسطينية في المملكة العربية السعودية.

وبينت الخارجية خلال بيان لها، أن المواطن محمد فهمي حسين الزبدة (54 عاما)، وهو من أبناء جاليتنا في السعودية توفي إثر إصاباته بفيروس كورونا.

وبذلك يرتفع عدد الوفيات على 123 حالة من أبناء الجاليات الفلسطينية بسبب فايروس كورونا.

وويذكر أن الوزارة أعلنت في بيان لها، يوم الثلاثاء، أنه تم تسجيل 28 إصابة جديدة بالفيروس بين جالياتنا في كل من قطر، والجزائر، وتشيلي، ما يرفع حصيلة الإصابات إلى 1898 إصابة، فيما سجلت 1056 حالة تعاف.

وفد طبي صيني يزور فلسطين

أفاد فريق العمل المختص وسفارة دولة فلسطين لدى الصين، أن وفدا طبيا صينيا متخصصا يصل دولة فلسطين، على متن طائرة صينية خاصة محملة بمساعدات طبية مختلفة، في زيارة تمتد ما بين 10–17 حزيران/يونيو الجاري.

وأضاف أن هذه الزيارة تأتي في إطار استمرار التعاون بين دولة فلسطين وجمهورية الصين الشعبية، لتعزيز الآليات المشتركة بين المؤسسات الطبية الفلسطينية والصينية، وتقديم الدعم والمساندة الطبية في مكافحة فيروس “كورونا”.

ويتكون الفريق من عشرة أطباء وخبراء متخصصين في مجالات مختلفة، بما في ذلك فحص الفيروسات والأمراض المعدية، والإدارة الطبية والجراحية، والتدرب على الوقاية ومكافحة الأوبئة، تقديم التوجيهات والإرشادات الطبية اللازمة لوضع السياسات الوقائية، ومكافحة نقل العدوى خاصة داخل المستشفيات، والجهاز التنفسي، والتشخيص المختبري السريري، وتمريض المصابين في العناية المكثفة، ورفع مستوى نتائج جودة الاختبارات الطبية، بالإضافة الى تقديم الاستشارات الخاصة بالطب الصيني التقليدي “TCM”.

وسيقوم الفريق الطبي بتقديم إمدادات ومساعدات طبية مقدمة من الحكومة الصينية، للحكومة والشعب الفلسطيني لمكافحة فيروس “كورونا”، وتشمل المساعدات: كمامات وأقنعة طبية بأنواع مختلفة، وملابس طبية واقية، وأدوات فحص الفيروس، وأجهزة فحص الحرارة بالأشعة تحت الحمراء.

وسينظم الوفد الطبي الصيني، زيارات ميدانية للمدن الفلسطينية والمؤسسات الطبية للوقوف على الأوضاع الصحية، والاطلاع على التحديات التي تواجهنا في مجال مكافحة الفيروس، والتدابير الوقائية والإجراءات التي اتخذتها الحكومة في سبيل الحد من انتشار الفيروس.

وتتألف المساعدات الطبية من التالي: 50 ألف قناع طبي تستخدم لمرة واحدة، و200 بدلة طبية واقية تستخدم لمرة واحدة، و200 بدلة أجهزة قياس الحرارة “ميزان حرارة رقمي بالأشعة تحت الحمراء يعمل عن بُعد، إلى جانب 10 آلاف قناع وجه استباقية للاستخدام الطبي، و 20 آلف قناع جراحي، و300 جهاز قياس حرارة تحت الحمراء، و834 شريحة فحص.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق