فلسطين تويت
مدونات

زوال إسرائيل حقيقة صادمة لبني صهيون

بال تويت – غزة

الكاتب الصحفي : عدي الوشاحي

تلك الدولة التي تأسست على مبدأ الظلم والبطش والتهجير وإغتصاب الحقوق من بداية نشأتها هي دولة زائلة لا محالة ، على الرغم من الدعم المادي والعسكري لهذه الدولة المارقة من قبل أمريكا وغيرها من الدول إلا أن حقيقة زوالها ثابتة بلا شك.

 

المسلمين يؤمنون إيماناً خالصاً بأن هناك معركة ستدور رحاها في آخر الزمان بين المسلمين واليهود وينتصر فيها المسلمين ، وهناك أدلة لزوال دولة إسرائيل منها حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم “لا تقومُ السَّاعةُ حتى تُقاتلوا اليهودَ، حتى يقولَ الحَجَرُ وراءه اليهوديُّ: يا مسلِمُ، هذا يهوديٌّ ورائي فاقتُلْه” .
الحديث الشريف يًشير بأن هناك معركة فاصلة بين المسلمين واليهود وتكون طاحنة لليهود الذين أفسدوا في الأرض ونشروا الظلم بين المسلمين والفلسطينيين على وجه الخصوص ، كما هناك دليل من القرآن الكريم بقوله تعالى “فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ الْآخِرَةِ لِيَسُوءُوا وُجُوهَكُمْ وَلِيَدْخُلُوا الْمَسْجِدَ كَمَا دَخَلُوهُ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَلِيُتَبِّرُوا مَا عَلَوْا تَتْبِيرًا”.

الحقيقة أنه لم ترد في الأحاديث الشريفة والآيات القرآنية بكيفية زوال اليهود ولكن الوارد بأن المعركة بين المسلمين واليهود ستنتهي بنصر مؤزر للمسلمين ، هناك من تكهن بموعد زوال دولة الكيان الصهيوني إلا أن التوقعات لا تعدو كونها تكهنات لا تستند الى حقائق.

إن زوال الكيان الصهيوني هي في عقيدتنا أمر ممكن ومسألة وقت، وأن زوالها حتمي ، ونتّبع قول الله عزوجل في تعاملنا مع اليهود، وخاصة وأعدوا، وقاتلوهم، لكن بالمقابل نرى بعض العرب الذين اتبعوا الهوى وناموا في حضن الخرافات الصهيونية، يصرّون على النظر لإسرائيل على أنها أمر واقع لا مفر لإنكاره، وأن زوالها مستحيل.

من ناحية منطقية ، نحن نعلم أن دولة إسرائيل هي دولة ذات وظيفة محددة تنتهي بانتهاء وظيفتها، ولا تملك مقومات الاستمرار بالبقاء ، وأذكر أنني سمعت خبير سياسي يقول ، من الممكن أن نستيقظ يوماً ولا نجد دولة إسرائيل، بينما يصعب تخيل ذلك مع إيران، لأن دولة الكيان الصهيوني مصنوعة ووليدة ظروف معينة تنتهي بانتهاء ظروف وجودها، بينما إيران لها جذور تاريخية وتملك مقومات البقاء، هذه فكرة هيكلية منطقية، وأعتقد بأن خبير السياسة لا يتحدث بدافع كرهه لإسرائيل وحبه لإيران بل لأنها حقيقة واقعية ومُسَلّمات التاريخ.

يجب علينا ألا نقف عند قول أن زوال اسرائيل حتمي وفقط، بل أن نسعى جاهداً لإيجاد أدوات وآليات زوال هذا الكيان المسخ.

صراعنا مع الكيان الصهيوني هو صراع حضاري قبل أن يكون عسكري، وكلما حققنا خطوات على طريق التقدم العلمي، فسوف نكون قادرين على هزيمة المشروع الصهيوني فى أرض فلسطين، وبناء دولتنا الجديدة يعيش فيها العرب واليهود، تعيد الحق لأصحابه، وترتبط بسلام حقيقي مع جيرانها.

والله الغالب ..

أخبار متشابهة

نحو مشاورات وطنية فاعلة لتقدير التكلفة الاقتصادية للعنف ضد المرأة

pal Tweet

ما الذي يمكن لمصر أن تقدمه لإنجاز تهدئة غزة؟

pal Tweet

الموقف المغربي من الأزمة الخليجية: قراءة في المحددات

pal Tweet

اضف تعليق